Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
29 avril 2011 5 29 /04 /avril /2011 13:15
هشتجة الثورة

د.عبير سلامة

 

هشتجة؟! ولِمَ لا؟! اعتمد قاموس اكسفورد الأصل هاش تاجHash Tag    ، المستحدث على مواقع الشبكات الاجتماعية، ولا مبرر له سوى دقة الدلالة والقابلية للاستمرار. والمبرر متوفر في تعريب المفردة التي تحولت في الاستعمال الشعبي إلى مصدر، تُشتق منه صيغ مختلفة، ويعني تحويل أية علامة لغوية إلى هاش تاج في تدوينة قصيرة على موقع تويتر.

 

الهاش تاج، في المعنى التقني، أداة تنظيم للمحتوى، ابتكار سياقات، وتصنيف لفيض المشاركات المتدفقة على الموقع، فوضع علامة الشباك (#) أمام أية مفردة، في التدوينة الموجزة، يؤدي إلى تنشيطها لتصبح قناة حوار جماعي، ترفيه، ترويج للأفكار، وإعلام فوري لا تستطيع القنوات التقليدية منافسة حريته وتعدديته.

 

الهاش تاج دليل المستخدمين، والغرباء، لأبرز الموضوعات التي يتم تداولها، للنشطاء سياسيا واجتماعيا من المثقفين والمدونين والإعلاميين والفنانين، ولخصوصية الروح المصرية في تحويل أكثر الموضوعات جدية إلى مادة للمرح والسخرية، كموضوع ثورة 25 يناير وما يرافقها حتى اليوم من تقليب صاخب لطبقات الوعي المصري.

 

استفادت هذه الروح من الأداة التقنية في خدمة الحالة الثورية، بالحشد والترويج والدعم، بكشف الحقائق و \'بَرْوَزة\' المفارقات، ثم بالتنكيت والمزاح بأسلوب أصيل، أقرب ما يكون إلى \'التَرْيَقة\' والعصف الفكاهي المشهور بين أولاد البلد بـ \'الدخول في قافية\'.

 

كانت الثورة أفقا لأحداث استثنائية يصعب الإفلات من تأثيرها، ولعلها ليست مبالغة أن نرى الهشتجة الترفيهية مقياسا مثاليا لدرجات الانتظام والخلل في هذا الأفق، فالمشاركة في ابتكار هاش تاج مرح تكاد أن تكون جزءا من الحياة اليومية لبعض مستخدمي موقع تويتر، وأكثرهم ناشطون، أو مهتمون بالشأن العام، الأمر الذي يجعل معناها يتجاوز فكرة الترفيه، إلى حد يتيح فهمها بصفتها محركا لابتكار قيمة اجتماعية في شبكة جديدة للإنتاج الثقافي.

 

تابع، مثلا، هاش تاجات: El7obFeZamanElThawra- Estkrar- El7azr- ShanabSafwat- TamerAminJob- Shoeman- UKEgyStyle    

 

ستجد تدويرا لاذعا للوقائع، والمواقف والمقولات، التي أثارت الغضب أو الحيرة، وبدون أي تحفظ، فالهشتجة مواجهة مضادة، لحماقة النظام.. سقطات الإعلام المضلل، تخبط المنتفعين من الفساد والنفاق، ارتباك القوى السياسية، تفاعل العسكر مع تعقيدات الحياة المدنية.. ومواجهة لضغوط التواصل المفرط مع واقع يتغير، كانفعالات المشاركة الحماسية وإرهاق النهم الاستحواذي لمعرفة تفاصيل الحدث أثناء تشكيله.

 

ستجد، أيضا، نموذجا حيا لكيفية توسيط الإبداع الشعبي في سياقات الميديا الرقمية، إبداع الممارسة اليومية التي تحول الكلام العادي إلى سرد فني باستخدام صور مجازية شعبية، سواء كانت مبتكرة أو منقولة من التراث الشفاهي أو مستلهمة من أرشيف إحدى وسائل الميديا الجماهيرية كالسينما.

 

تكمن في الهشتجة، وراء أشكال الاستعراض والدعاية والإثارة، فرص فعلية لتحقيق ديمقراطية ثقافية، حيث يلتقي الخطاب الحماسي (المبشر بمستقبل الثورة) والحَذِر (المتشكك في نجاحها) والمناهض (المتنبئ بفشلها)، سهولة التقنية تُمكّن الجميع من حق التعبير عن أفكاره، واختبار قوتها أو جدواها في فضاء ثقافي شعبي، أكثر انفتاحا ومساواة بين المستهلكين العاديين لأي خطاب والنخب المُنتجة.

 

سياقات الهشتجة الترفيهية مُعرّفة بوضوح، نطاقها هو اليومي والعادي، لغتها شفاهية مختلطة، وراء التعبير العفوي معمار مميز بأبنية قيم وجماليات وتقنيات متوارثة، وأسئلة القيمة الثقافية للمحتوى لا تنفصل عن علامات الجودة في أية ممارسة إبداعية: دقة الملاحظة، ذكاء العلاقات، بصيرة الإحساس، الخيال، والدهشة.

 

الإبداع في نصوص الهشتجة مسألة تواصل اجتماعي، حقل ممارسة ثقافية، وليس قيمة جمالية مجردة، فالتقنية بالأساس مصممة لتمكين الصوت العادي، وشكل الخدمة يوازن بين قيم الاستخدام الديمقراطي والجماليات التي تهدف إلى تضخيم التأثير. الإيجاز مثلا مبدأ أساسي لجماليات التدوين على موقع تويتر، فالإدخالات مقيدة بعدد 140 حرفا، وهذا القيد نفسه يوفر شروطا مناسبة لإنتاج مؤثر ممن خبرتهم بتقاليد الإبداع القياسي محدودة، لكنهم بارعون في استلهام التيمات الشعبية المألوفة وإعادة صياغتها في شكل نكتة أو \'قفشة\'.

 

تداول التيمات الثقافية الشعبية بين نشطاء طليعيين، يلتزمون بحلم التغيير وقيادة الرأي العام، يجعل سياقات الإبداع الشعبي أكثر قابلية للمشاركة، مفهومة أكثر للمنتمين إليها وغيرهم، ويخلصها من التلميحات الطبقية التي تصنفها تحت لافتات الكيتش أو الفن الهابط.

 

والحيوية الداخلية للمشاركة في هذا التداول تقرّب المسافة بين المتعلمين العاديين والمثقفين، عن طريق تبادل الأفكار والخبرة اليومية، بخاصة خبرة استهلاك المحتوى الإعلامي الجماهيري، فالترشيح الحاصل لهذا المحتوى، في ظل منافسة لقضاء وقت ممتع، يسمح بتوسعة نطاق التواصل حول مزيد من القضايا التي تشكل اهتماما عاما، وتتطلب فعلا جماعيا أو موقفا.

 

تغير الهشتجة الترفيهية، الكيفية التي يلاحظ بها مستخدمو تويتر الأحداث اليومية والمواقف والتصريحات، ترهف استجاباتهم لحيل التضليل والتشتيت والاستقطاب، وتمنحهم فرصا متكافئة للمشاركة بقوة في مقاومة الأداء المناهض للثورة، سياسيا وإعلاميا.

 

وسوف يؤثر هذا على سلطة الميديا الجماهيرية، على أسلوبها في طرح القضايا وبلورة المواقف، وعلى محاولة القوى السياسية التقليدية استغلالها في استثمار سريع لنتائج حراك شاق، بدأ منذ سنوات على مواقع الشبكات الاجتماعية، وما زال بتقنياتها المتطورة قادرا على مواصلة تثوير الوعي وتجسيد الحلم بالتغيير.. في صدارة المشهد.  

 

Added On: 2011-04-27

Partager cet article

Repost 0
Published by arab-ewriters.over-blog.net - dans الثقافة الرقمية
commenter cet article

commentaires

اتحاد كتاب الأنترنت العرب

  • : مدونة اتحاد كتاب الأنترنت العرب
  • مدونة اتحاد كتاب الأنترنت العرب
  • : اتحاد كتاب الأنترنت العرب مؤسسة تعنى بنشر الوعي بالثقافة الرقمية في أوساط المثقفين والكتاب والإعلاميين العرب
  • Contact

نموذج طلب عضوية الإتحاد

بحث

مواقع وأنشطة فروع الإتحاد

فرع  الأردن

فرع فلسطين

فرع المغرب 

تشبيك المواقع الإلكترونية



مدونة اتحاد كتاب الأنترنت العرب






مجلة دفاتر الاختلاف الإلكترونية

روابط المواقع الالكترونية